التخطي إلى المحتوى

أراتبس – متابعات

أقدم مراهقان في مدينة بجاية في الجزائر على الانتحار بعد إدمانهما على لعب اللعبة المثيرة للجدل لعبة “الحوت الأزرق”، وبذلك يكون عدد ضحايا اللعبة 5 أشخاص خلال أقل من شهر.

حيث أن المراهقان اللذان أقدما على الانتحار يبلغان من العمر 16 عاما وهما طالبين في مدرسة ثانوية تابعة لولاية بجاية، وقال والد أحد الطالبين بأن إبنه كان متفوقا في الدراسة ومجتهد، إلا أن سلوكه قد شهد تحول محوريا، وأصبح ملازما لهاتفه ومنعزلا عن أسرته، حنى وجدوه جثة هامدة بعدأن أقدم على الانتحار.

وعلى إثر ذلك، حذر والد أحد الضحايا الأهالي من خطر لعبة “الحوت الأزرق”، داعيا إلى ضرورة الانتباه على أي تغير في تصرفات وسلوك أبنائهم واصفا اللعبة بأنها سم قاتل أخطر من المخدرات، ودعى جميع المسؤولين بالعمل على خظر اللعبة المميتة بحد وصفه والتي دمرت العديد من العائلات في الجزائر.

جدير بالذكر أيضا أنه خلال شهر واحد فقط، أقدم 3 أطفال على الانتحار في مدينة سطيف الجزائرية، فيما تستمر الحملات الشعبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بوقف وحظر هذه اللعبة.