أسرة علي عبدالله صالح تكشف عن “الخونة” الذين باعوه وسلموا أسلحته للحوثيين

أراتبس – وكالات

كشفت مصادر مطلعة في اليمن نقلا عن أسرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، والتي كشفت عن أسرار جديدة عن عملية قتله وتسليمه للحوثيين، وقال المصادر بأن الرئيس علي عبدالله صالح قد اتصل بعائلته قبل لحظات من القبض عليه وقتله، وكشف لهم عن ثلاثة أشخاص خانوه وباعوه.

وبحسب المصادر فإن أحد كبار معاوني الرئيس صالح وبالاشتراك مع صحفي مقرب منه كانا قد وضعا أجهزة تنصت في بيت الرئيس السابق لصالح الحوثيين، كما أن أحد ضابط صالح في الحرس الجمهوري ومسؤول في مخازن التسليح رفض صرف أسلحة لثلاثة آلاف مقاتل جمعهم “مهدي مقولة” لنجدة صالح.

حيث قام الضابط بفتح المخازن للحوثيين، الذين قاموا بتصفيته لاحقًا، موضحًا أن طارق محمد عبدالله صالح لم يصب بأذى، ومحمد عبدالله القوسي لم يصب بأذى أيضًا.

وقام الحوثيين بوضع أحد كبار معاوني صالح، تحت الإقامة الجبرية، بعد تعاونه في زراعة أجهزة تنصت في منزل الرئيس السابق، واحتمالات تصفيته كبيرة.