الضمان الاجتماعي .. أسباب خصومات الدعم المساند وإسقاط بعض المستفيدين من معاش الضمان

أراتبس – متابعة

بعد تساؤلات عديدة من قبل العديد من مستفيدي ومستفيدات الضمان الاجتماعي بالمملكة، حول أسباب الخصومات ونقص المبالغ الموعدة في حساباتهم،  كشفت مصادر  بأن سبب نقص مبالغ الضمان الاجتماعي يعود لتطبيق اللائحة الجديدة للضمان الاجتماعي للعام 1440.

حيث أن النقص جاء بسبب عدم شمول أبناء المطلقات والمهجورات في دعم الغذاء والكهرباء بحسب اللائحة الجديدة، بالإضافة إلى إسقاط أبناء المطلقة والمهجورات وأبناءهم بعد مضي سنتين من استفادتهم من خدمات الضمان.

وبحسب التعديلات فإنه يمكن للمرأة الاستفادة من خدمات الضمان وحدها دون الأبناء في حالة:

1- كان العائل عاجزًا عن العمل عجزًا دائمًا لأي سبب من الأسباب الصحية.

2- كان العائل فاقدًا للأهلية ولديه تقرير طبي صادر من مستشفى حكومي.

3- أن لايكون العائل له مصدر دخل كافٍ للعيش بشرط أن تكون رخصة إقامة الزوج سارية المفعول.

أما في حالة وفاة الزوج وثبوت حاجة الأسرة فيتم شمل الأرملة مع أبنائها الأيتام منه حتى بلوغ سن 26 سنة، بشرط إقامة الأسرة بالمملكة إقامة دائمة.

وعلى صعيد المطلقات والأسر المهجورة والمعلقة، تضمنت اللائحة الجديدة تقديم خدمات الضمان الاجتماعي لمدة عامين فقط، بشرط أن تسقط بعد نهاية كل عام وتعامل كحالة جديدة مع مراعاة عدد المرات التي شملت بها سابقًا قبل صدور اللائحة الجديدة.

وأشارت المصادر إلى أنّه في حالة هجران العائل لأبنائه من طليقته المستفيدة من المعاش الضماني، يستفيد الأبناء كأسرة مهجورة بإضافتهم مع الأم بموجب صك إعالة أو إقرار من ذوي العصبة لمدة عامين.

العمل والتنمية توضح سبب انخفاض معاش الضمان الاجتماعي وتودع الخصومات بأثر رجعي

ردت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على إسقاط وخصم المبالغ على بعض المستفيدين بأنه نتيجة لخلل تقني، مشيرة إلى أنه تم البدء اليوم الأحد الموافق 3 رجب في صرف مبلغ الدعم للمتأثرين بالخصم بأثر رجعي في حسابات المستفيدين.

جدير بالذكر أن وزارة العمل والتنمية قد اعتمدت اللائحة التنفيذية الجديدة للضمان، والتي تعمل على تأهيل المستفيدين وتمكينهم للانتقال من الرعوية إلى التنموية، بحيث يتم تقديم التدريبات اللازمة للقادرين على العمل وتأهيلهم للإندماج في سوق العمل.